Why does my e cigarette battery die so fast?

Discover information about electronic cigarette batteries and tips to prolong your e-cig battery life. 

إذا كنت مستخدماً بالغاً للسجائر الإلكترونية، فلربما قد تساءلت عن عمر بطارية سيجارتك الإلكترونية أو راودتك مخاوف بشأن انتهاء عمر بطارية جهاز التبخير الإلكتروني أو شككت فيما إذا كان من الممكن إصلاح بطارية جهاز التبخير الإلكتروني. هذه اعتبارات شائعة لدى الكثير من المستخدمين البالغين للسجائر الإلكترونية وأولئك الذين تحولوا حديثاً من تدخين السجائر التقليدية إلى التبخير الإلكتروني. تستخدم معظم السجائر الإلكترونية بطاريات قابلة لإعادة الشحن، وتراجع أداء البطارية عملية طبيعية شائعة في كل البطاريات من هذا النوع. يُضاف إليها الاستهلاك والاستهلاك الشخصي ونوع الجهاز وحتى كيفية الحفاظ على جهازك، وكل هذه الأشياء يمكن أن تؤثر في دورة حياة البطارية. استمر في القراءة لمعرفة المزيد عن عمر بطارية السجائر الإلكترونية وطرق إبطاء عملية تراجع أداء البطارية وجعل بطارية السيجارة الإلكترونية تدوم لمدة أطول.

التبخير الإلكتروني ليس خالياً من المخاطر ويحتوي الكثير من السجائر الإلكترونية على النيكوتين، وهو مادة تسبب الإدمان. إن المنتجات الخالية من الدخان مخصصة لاستخدام البالغين الذين كانوا، لولاها، ليستمروا في التدخين أو استخدام منتجات النيكوتين وليست أجهزة مساعدة على الإقلاع عن التدخين. إن الخيار الأفضل لتقليل المخاطر الصحية المرتبطة باستخدام منتجات التبغ والنيكوتين هو الإقلاع عن تعاطي التبغ والنيكوتين معاً. يمكن أن يكون التحول بالكامل إلى التبخير الإلكتروني خياراً أفضل من الاستمرار في تدخين السجائر للبالغين الذين كانوا، لولاها، ليستمروا في التدخين.

أنواع بطاريات السجائر الإلكترونية

هناك أنواع مختلفة من بطاريات السجائر الإلكترونية يجب أخذها بالحسبان عند اختيار جهاز. باستثناء بعض السجائر الإلكترونية المعبأة مسبقاً المخصصة للاستخدام لمرة واحدة فقط، تستخدم معظم أجهزة التبخير الإلكتروني بطاريات قابلة لإعادة الشحن. تستخدم السجائر الإلكترونية الصغيرة عموماً، مثل السجائر الإلكترونية المزودة بكبسولة للسائل الإلكتروني أو أشباه السجائر، بطارية مدمجة في جسم الجهاز ومتصلة مباشرةً بتقنية الجهاز وغلافه. وهذه البطاريات المدمجة ليست قابلة للإزالة أو الاستبدال وعادةً ما تكون مصنوعة من أيون الليثيوم (بقلب سائل) أو بوليمير الليثيوم (بقلب هلامي). والبطاريات المدمجة خيار مناسب نظراً لسهولة شحنها عبر منفذ يو إس بي. يشتمل الجهاز والطقم عادةً على الشواحن عند شرائهما.

وعلى النقيض منها، تستخدم الأجهزة المتقدمة القابلة للتعديل بطاريات قابلة للاستبدال تتطلب صيانة مقارنةً بالأجهزة ذات البطاريات المدمجة، ولكنها في المقابل تأتي بمزايا فريدة. على رأسها أن الشحن إذا لم يكن كافياً، يمكن عندئذٍ تبديل البطارية ببطارية احتياطية مشحونة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للبطاريات القابلة للاستبدال تلبية احتياجات الأجهزة المتقدمة القابلة للتعديل التي يمكنها معالجة كمية أكبر من الطاقة باستيعاب عدد أكبر من خلايا البطارية. كما سيكون بمقدور مستخدمي أجهزة التبخير الإلكتروني المميزين الاختيار من بين أنواع مختلفة من البطاريات القابلة للاستبدال ابتداءً ببطارية 18650 خلية وصولاً إلى بطاريات أكبر وأكثر قوة مثل بطارية 21700 خلية. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن البطاريات القابلة للاستبدال ليست كلها مناسبة أو آمنة لأجهزة التبخير الإلكتروني، ومن المهم للغاية ألّا تُستخدَم سوى بطاريات من علامات تجارية مرخّصة تصنع خلايا البطارية لأجهزة التبخير الإلكتروني على وجه الخصوص. عُولجَت مخاوف السلامة هذه في السجائر الإلكترونية التي تستخدم بطاريات مدمجة، لأنها مصممة خصيصاً للجهاز المدمجة فيه.

كم من الوقت تدوم بطارية السيجارة الإلكترونية ولماذا يتراجع أداؤها؟

تعتمد إجابة هذا السؤال على نوع البطارية المستخدمة مع السيجارة الإلكترونية. إذ يستخدم عدد من السجائر الإلكترونية بطاريات أيون الليثيوم. وبطارية أيون الليثيوم في الأجهزة هي مكون قابل للاستهلاك يتراجع أداؤه مع الاستخدام ومرور الزمن. وهذه عملية طبيعية شائعة في كل بطاريات أيون الليثيوم القابلة لإعادة الشحن. مع انتهاء صلاحية عمر البطارية، تصبح المكونات النشطة داخل البطارية أقل قدرة على الاحتفاظ بالطاقة، ما يؤدي إلى تراجع دائم في سعة البطارية القصوى والطاقة القابلة للاستخدام. وبالإضافة إلى ذلك، تصبح المكونات النشطة أقل فعالية في تخريج الطاقة، ما يؤدي إلى تراجع قدرة البطارية على توفير طاقة كافية لتشغيل مكونات الجهاز الإلكتروني. ونتيجةً لذلك، قد تبدو مدة تجربة استخدام السجائر الإلكترونية التي تستخدم تلك البطاريات أقصر أو قد يبدو عدد الأنفاس المسحوبة أو جلسات التبخير بشحنة واحدة كاملة أقل أو قد لا تعمل بعض مزايا الجهاز.

هناك الكثير من العوامل التي يمكن أن تؤثر في عمر بطارية السجائر الإلكترونية، منها حجم البطارية ونطاقات درجة الحرارة في أثناء شحن جهازك واستهلاك شحنه وفي أثناء استخدام جهازك، عدد الأنفاس المسحوبة ومدتها وكيفية الحفاظ على جهازك. يمكن أن تدوم بطاريات السيجارة الإلكترونية لعدة مئات من الأنفاس المسحوبة تبعاً لنوع البطارية. فإذا كان جهازك أكبر حجماً أو يحتوي على خزان أكبر، فسوف يتطلب المزيد من الطاقة لكل نفس تسحبه. قد يؤدي استخدام سيجارتك الإلكترونية أو تخزينها في درجات حرارة غير مؤاتية أيضاً (ساخنة جداً أو باردة جداً) إلى إجهاد البطارية والتأثير في مدة ديمومتها.

5 نصائح للحيلولة دون انتهاء عمر بطارية السيجارة الإلكترونية بسرعة كبيرة

إذا كنت تتساءل عن كيفية جعل بطارية سيجارتك الإلكترونية تدوم لفترة أطول، فهناك بعض الإجراءات البسيطة التي يمكن أن تساعد على إبطاء عملية تراجع أداء البطارية وقد تسهم في استمرار عمل بطارية جهاز التبخير الإلكتروني، مثل شحن جهازك في نطاق درجة الحرارة الموصى به، والامتناع عن تركه غير مشحون لفترات طويلة من الوقت، واستخدام كابلات الشحن ومحولات الطاقة التي تأتي مع الجهاز طبقاً للإرشادات الواردة في دليل المستخدم.

1 | تجنب استنزاف شحن بطارية سيجارتك الإلكترونية بالكامل

تستهلك البطارية طاقة أكبر لإعادة شحنها في الحالات التي تكون فيها فارغة تماماً مقارنةً بالحالات التي تحتوي فيها على قليل من الشحن. فذلك قد يؤدي إلى تقليل عمر البطارية أيضاً. اشحن سيجارتك الإلكترونية قبل استنزاف طاقة بطاريتها بالكامل لمنع البطارية من العمل بجهد أكبر مما ينبغي. بل والأفضل تجنب ترك سيجارتك الإلكترونية غير مشحونة لفترات طويلة من الوقت.

2 | تجنب الإفراط في شحن بطارية سيجارتك الإلكترونية

تماماً مثلما تفعل مع جهازك المحمول أو حاسبك المحمول، لا تشحن سيجارتك الإلكترونية باستمرار، وإلا فقد تجهد البطارية ما قد يقلل من عمرها الافتراضي.

3 | تخزين سيجارتك الإلكترونية في ظروف مناسبة

لا عجب أن تخزين سيجارتك الإلكترونية في ظروف غير مناسبة قد يؤثر سلباً في البطارية. ومع أن معظم السجائر الإلكترونية مصممة لتُخزَّن في نطاق معين من درجات الحرارة، إلا أن تخزينها في درجات حرارة غير مؤاتية من هذا النطاق قد يؤدي إلى تراجع أداء البطارية بوتيرة أسرع. وهذا يعني أن تحفظ سيجارتك الإلكترونية بعيداً عن درجات الحرارة غير المؤاتية - ساخنةً كانت أم باردةً - أو أشعة الشمس المباشرة.

4 | إيقاف تشغيل سيجارتك الإلكترونية إذا لم تكن تستخدمها

مع أن جهازك قد يبدو أنه لا يستخدم أي طاقة إذا لم تكن تستخدمه، إلا أنه يظل يستهلك الطاقة، ما يرهق البطارية ويجعلها تتطلب شحناً إضافياً. أوقف تشغيل جهازك، تماماً مثلما كنت لتفعل مع أي جهاز إلكتروني آخر إذا لم تكن تستخدمه فعلياً، وسوف توفر الطاقة.

5 | شحن جهازك على النحو الصحيح

سيضمن شحن جهازك بالطريقة الصحيحة أن تعمل بطاريات السيجارة الإلكترونية كما ينبغي. اشحن جهازك في نطاق درجات الحرارة التي توصي بها الشركة المصنعة له. لا تشحن سيجارتك الإلكترونية إلا باستخدام كابلات الشحن ومحولات الطاقة التي تباع مع الجهاز.

متى يتوجب عليَّ استبدال بطارية سيجارتي الإلكترونية؟

إذا كانت سيجارتك الإلكترونية تحتوي على بطارية مدمجة في الجهاز نفسه، كما هو الحال في الكثير من الأنظمة المزودة بكبسولات للسائل الإلكتروني، فلا ينبغي أن يكون ذلك مصدر قلق لك لأن البطارية غير قابلة للاستبدال. ومع ذلك، إذا كانت سيجارتك الإلكترونية تستخدم بطاريات قابلة للاستبدال، فهناك بعض العلامات التي تشير إلى أن الوقت قد يكون قد حان لتغيير البطارية، وبعض الإرشادات التي يجب اتباعها بشأن عدد المرات التي يجب عليك فيها تغيير بطارية جهاز التبخير الإلكتروني. احرص على الاطلاع على معلومات السلامة التي تأتي مع الجهاز أو البطارية القابلة للاستبدال.

هذه المقالة لتقديم معلومات عامة ولأغراض تثقيفية. تستند بعض المعلومات الواردة في هذه المقالة على مصادر خارجية من جهات خارجية ولا نقدم أي كفالات أو ضمانات من أي نوع في ما يتعلق بدقة هذه المعلومات أو صحتها أو اكتمالها.

اكتشف المزيد